هجوم بسيارة على القنصلية الصينية

 

أعلن مسؤولون بالشرطة الأميركية، أن سيارة اصطدمت بالقنصلية الصينية في سان فرانسيسكو، الإثنين، خلقت مشهدًا فوضويًا انتهى بإطلاق الشرطة النار على السائق ومقتله.

وذكر مسؤولو الشرطة أن التحقيق في الحادث مستمر ، في حين أدانت القنصلية العامة الصينية بشدة الهجوم.

توفي سائق دخل مبنى القنصلية الصينية في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية بسيارته نتيجة إطلاق ناري من قبل قوات الأمن.

ذكرت المسؤولة في الشرطة، كاثرين وينترز، خلال مؤتمر صحفي مقتضب، أن رجال الشرطة اشتبكوا مع المشتبه به، وعلى الرغم من جهود إنقاذ حياته، إلا أنه توفى بعد نقله للمستشفى.

وأوضحت وينترز قائلة "كنت أتمنى أن أقدم لكم المزيد، لكن هذا تحقيق معقد للغاية".

وامتنعت الشرطة عن التعليق على إطلاق النار على السائق الذي لم يتم الكشف عن هويته.

في بيان صادر عن القنصلية العامة الصينية: "سفارتنا تدين بشدة هذا الهجوم".

وأشار المراقبون إلى أنه "مثلما أن التوسع العالمي للصين غير مرحب به في جميع أنحاء البلاد، فمن المعتاد مواجهة هجمات مماثلة في بعض البلدان. وفي الأشهر الأخيرة، تم استهداف قافلة رسمية تقل مهندسين صينيين إلى ميناء جوادر في جنوب غرب باكستان في هجوم بالدهس نفذه جيش تحرير بلوشستان الذي يعمل في جنوب إيران وباكستان وبتمويل من بكين".

 

67 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
11/10/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.