عقوبات أميركية على مسؤولين صينيين جراء الاستيعاب القسري لأطفال التبت

أعلنت الولايات المتحدة، الثلاثاء، أنها ستفرض عقوبات على المسؤولين الصينيين الذين ينفذون سياسة الاستيعاب القسري للأطفال في التبت؛ حيث يقول خبراء الأمم المتحدة إن مليون طفل فُصلوا عن عائلاتهم، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.ورغم استئناف الحوار الرفيع المستوى بين الصين والولايات المتحدة، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن، إن بلاده ستفرض قيودا على منح تأشيرات الدخول للمسؤولين الصينيين الذين يقفون وراء سياسة المدارس الداخلية الحكومية.

وقال بلينكن في بيان: «تسعى هذه السياسات القسرية إلى القضاء على التقاليد اللغوية والثقافية والدينية المميزة للتيبت، بين الأجيال الشابة من التيبتيين... إننا نحث سلطات جمهورية الصين الشعبية على الكف عن إكراه أطفال التيبت على الالتحاق بالمدارس الداخلية التي تديرها الحكومة، ووقف سياسات الاستيعاب القمعية، سواء في التيبت أو في أجزاء أخرى من جمهورية الصين الشعبية».

وتتهم الولايات المتحدة منذ عام 2021 الصين بارتكاب إبادة جماعية في تركستان الشرقية، من خلال ما يقول مسؤولون أميركيون وجماعات حقوقية وشهود، إنها شبكة واسعة من معسكرات العمل القسري.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية، إن القيود الجديدة ستنطبق على المسؤولين الحاليين والسابقين المشاركين في السياسة المتبعة في التبت؛ لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل، مستشهداً بقوانين السرية الأميركية المتعلقة بسجلات التأشيرات.

في ديسمبر (كانون الأول)، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على اثنين من كبار المسؤولين الصينيين، هما وو ينغجي وتشانغ هونغبو، بسبب ما قالت واشنطن إنها انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في التيبت.

واستشهد بلينكن في بيانه بالرقم الذي قدمه في فبراير (شباط) 3 خبراء من الأمم المتحدة، قالوا إن نحو مليون طفل تيبتي تم نقلهم قسراً إلى المدارس الداخلية.

وقال المقررون الخاصون إن البرنامج يهدف على ما يبدو إلى دمج التيبتيين قسراً في ثقافة «الهان» الذين يمثلون الأغلبية في الصين، مع التعليم الإلزامي بلغة الماندرين، وفي غياب مناهج تعليمية ذات صلة ثقافية بمنطقة الهيمالايا ذات الأغلبية البوذية.

وجاء في تقرير منفصل هذا العام صادر عن خبراء الأمم المتحدة، أن مئات الآلاف من سكان التبت أُجبروا أيضاً على ترك نمط الحياة الريفية التقليدية، لاتباع «تدريب مهني» لا يتطلب مهارات عالية، كذريعة لتقويض هويتهم.

ووصفت وزارة الخارجية الصينية التقرير بأنه «لا أساس له من الصحة على الإطلاق»، وقالت إن منطقة التيبت «تتمتع بالاستقرار الاجتماعي والتنمية الاقتصادية والوحدة العرقية والوئام الديني، ويعيش الناس فيها ويعملون في سلام».

وتناوبت التيبت على مر القرون بين الاستقلال والخضوع لسيطرة الصين التي تقول إنها «حررت سلمياً» الهضبة الوعرة في عام 1951، وجلبت البنية التحتية والتعليم إلى المنطقة بعد أن عانت من التخلف.

وعمل الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما الذي فر إلى المنفى في الهند عام 1959، على توعية العالم بشأن المنطقة؛ لكن تحركاته صارت بطيئة وهو في الثامنة والثمانين من عمره.

https://aawsat.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9%E2%80%8B/4501936-%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%A4%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%86-%D8%B5%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%B9%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B3%D8%B1%D9%8A%C2%BB-%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84

107 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
17/09/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.