ردة فعل ضد حب إيلون ماسك للصين

تعرض إيلون ماسك، الذي تجاهل الإبادة الجماعية في تركستان الشرقية، والذي قال إن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين، لردة فعل عنيفة من قبل تايوان ومجتمع شعب تركستان الشرقية.

وصرّح وزير خارجية تايوان، جوزيف وو، يوم الأربعاء: "اسمعوا، تايوان ليست جزءاً من جمهورية الصين الشعبية وبالتأكيد ليست للبيع!"، وفقاً لمنشور كتبه على موقع  X، المعروف أيضاً باسم تويتر سابقاً.

وجاءت الرسالة رداً على تعليق أدلى به ماسك خلال قمة "All-In" التي عقدت مؤخراً في لوس أنجلوس.

وأدلى ماسك مالك منصة «إكس»، (تويتر سابقاً)، وشركة تسلا للسيارات وشبكة ستارلينك للأقمار الصناعية بتلك التعليقات خلال منتدى في لوس أنجليس، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وقال "كانت سياستهم (بكين) هي إعادة توحيد تايوان مع الصين. ومن وجهة نظرهم، ربما يكون الأمر مشابهاً لهاواي أو شيء من هذا القبيل، مثل جزء لا يتجزأ من الصين والذي ليس كذلك في الغالب لأن... الأسطول الأميركي في المحيط الهادئ أوقف أي نوع من جهود إعادة التوحيد بالقوة".

'نحن لسنا جزءا من الصين'

رد جوزيف وو، في منشور على "إكس"، أمس الأربعاء، بأنه يأمل أن يطلب ماسك من الصين "إتاحة منصة إكس لشعبها"، إذ تحظر بكين منصات التواصل الاجتماعي الغربية مثل "إكس" و"فيسبوك".

وأضاف وو "ربما يعتقد أن حظرها سياسة جيدة، مثل إيقاف خدمات ستارلينك لإحباط هجوم أوكرانيا المضاد على روسيا"، في إشارة إلى رفض ماسك طلباً أوكرانياً لتفعيل شبكة "ستارلينك" في مدينة سيفاستوبول الساحلية في شبه جزيرة القرم، العام الماضي، للمساعدة في شن هجوم على الأسطول الروسي هناك.

وقال وو "اسمع، تايوان ليست جزءاً من جمهورية الصين الشعبية وبالتأكيد ليست للبيع!".

وترفض حكومة تايوان المنتخبة ديمقراطياً بشدة مطالبات الصين بالسيادة عليها، وتقول إنّ شعب تايوان وحده هو الذي يستطيع أن يقرر مستقبله.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها ماسك، الذي كان لشركته "تسلا" مصنع كبير في شنغهاي، غضب تايوان.

ففي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، اقترح ماسك منح بكين بعض السيطرة على تايوان لتهدئة التوترات بين الجانبين، ما دفع تايبيه لتوجيه توبيخ قوي له.

ردة فعل الأويغور

وقال رئيس الاتحاد الدولي لمنظمات تركستان الشرقية، هداية الله أوغوز خان، في بيان مكتوب بشأن هذا الموضوع في حسابه على "إكس":

"إن استخدام إيلون ماسك للمصطلحات الدعائية للصين، وإنكار حقيقة الإبادة الجماعية المستمرة في تركستان الشرقية، من أجل مصالحه التجارية في الصين، هو فضيحة غير مقبولة ويتعارض مع حقوق الإنسان. إن الإبادة الجماعية لتركستان الشرقية حقيقية، لذا يطالب القانون الدولي والأخلاقيات التجارية بعدم الشراكة في الإبادة الجماعية والعمل بالسخرة. ندين تصريح إيلون ماسك وتواطئه في الإبادة الجماعية لتركستان الشرقية".

النزاع بين تايوان والصين

تتمتع تايوان، التي تدعي الصين أنها جزء من أراضيها، باستقلال فعلي منذ احتلال تركستان الشرقية وإنشاء جمهورية الصين الشعبية في عام 1949. لا يزال الانفصال بين البر الرئيسي للصين وتايوان، والذي نشأ بعد الحرب الأهلية، مستمرا حتى يومنا هذا.

النظام الشيوعي الصيني، الذي يعتبر جزيرة تايوان جزءا من أراضيها ومضيق تايوان كمياه إقليمية، يعارض الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة. وتسببت أنشطة الملاحة وعدم الاشتباك للبحرية الأمريكية في المنطقة توترا بين البلدين.

تؤكد الصين على "مبدأ الصين الواحدة" وتعارض إقامة تايوان علاقات دبلوماسية مستقلة مع دول العالم، وتمثيلها في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، وتطالب الدول التي تعترف بها بقطع العلاقات الدبلوماسية مع تايوان.

120 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
17/09/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.