حملة لمقاطعة المنتجات الصينية

تستغل السلطات الصينية الشيوعية شعب تركستان الشرقية (الأويغور) في العمل القسري كعبيد في مختلف المجالات والقطاعات.

لا يحصل الأويغور على رواتب / أو نادرا ما يحصلون على أجور ولكن أجور زهيدة جدا لا تقدر بثمن.

لا يحصلون على الراحة

لا يمتلكون حق الرفض والمعارضة

يجبرون على الانتقال إلى أماكن بعيدة عن أوطانهم وعائلاتهم

يمنعون من هوياتهم الإسلامية والأويغورية

لا يمتلكون أي حق من حقوق الإنسان

يجبرون على التصيين والشيوعية

يعاقبون بأسوأ أساليب التعذيب في حال عدم الإطاعة

وفقًا لتقرير معهد البحوث الإستراتيجية الأسترالي  (ASPI)، يتم استخدام مسلمي الأويغور كعمال رقيق لتوريد البضائع إلى أكثر من 100 دولة و 83 علامة تجارية مشهورة.

151 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
15/09/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.