الحكم بالسجن المؤبد على الشاعر الشهير عبد القادر جلال الدين

تم التأكيد على أن رائد الأدب الأويغوري المعاصر عبد القادر جلال الدين، قد حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

تستمر السياسات اللاإنسانية للصين تجاه الأويغور الأتراك في تركستان الشرقية في الازدياد يومًا بعد يوم.

تم التأكيد على أن أستاذ جامعة شينجيانغ التربوية في تركستان الشرقية، البروفيسور عبد القادر جلال الدين، قد حُكم عليه أولاً في بالسجن في معسكرات الاعتقال الصينية ثم بالسجن المؤبد.

تقوم الصين بإبادة العلماء والأكاديميين الأويغور

وبحسب المعلومات، في 21 يناير 2018، قامت السلطات الصينية، باعتقال الأويغوري المشهور، أحد الأسماء المهمة لأدب الأويغور المعاصر البوفيسور عبد القادر جلال الدين في معسكرات الاعتقال، وحرمته من جميع حقوقه وحرياته. وفي عام 2019م، تم الكشف عن أن الأكاديمي والشاعر الأويغوري المعروف، الذي درب عددا لا يحصى من الطلاب، قد حكم عليه بالسجن المؤبد بناء على تهم ملفقة.

أحكام بالسجن طويل المدى للأويغور

من المعروف أنه خلال فترة الاعتقال التعسفي واسعة النطاق التي بدأتها السلطات الصينية في عام 2017م، قد تم إلقاء القبض على نخبة الأويغور والكتاب والفنانين والباحثين وغيرهم ممن اشتهروا بين الشعب. حكمت الصين الشيوعية على الأويغور الذين اعتقلتهم آنذاك بذرائع مختلفة بالسجن، بل وحكمت عليهم بالإعدام.

 

من ناحية أخرى، وفقًا للبيانات الصينية، يُلاحظ حدوث زيادة كبيرة في عدد الأشخاص المحكوم عليهم بالسجن لفترات طويلة في تركستان الشرقية منذ عام 2014م، أي عندما زادت بكين ضغطها على المسلمين الأويغور في تركستان الشرقية.

577 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
26/01/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.