بدأت الهجرة الصينية

فُتحت بوابة كورغاس الحدودية، وهي أكبر منطقة حدودية برية بين تركستان الشرقية وكازاخستان، اعتبارًا من 8 يناير.

 

أعلنت السلطات الصينية أنها سترفع الإجراءات الصارمة والراديكالية التي تنفذها بحجة "الإجراءات الوبائية". بعد فتح جميع البوابات الحدودية اعتبارًا من 8 يناير، بدأ عدد لا يحصى من الصينيين (المصابين)، الذين تم إغلاقهم منذ 3 سنوات، في الانتشار في جميع أنحاء العالم.

 

وفقًا للأخبار الواردة في وسائل الإعلام الصينية، إذا كان لدى المسافرين الذين يسافرون إلى الخارج شهادة اجتيازهم للفحص الصحي خلال 48 ساعة، فلن يخضع المسافرون الذين سيغادرون البلاد ويدخلون البلاد دون أية احتياطات صحية للفحوصات الصحية وتدابير الحجر الصحي.

 

التقوا وهم منغمرين بالدموع

 

وذكر مسؤولو الجمارك أن من دخلوا الدولة وغادروها في اليوم الأول من فتح البوابات الحدودية جاءوا في الغالب لزيارة الأقارب أو الأعمال التجارية أو التسوق في عيد الميلاد. انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي اللحظات العاطفية التي التقى فيها بعض المواطنين الكازاخستانيين بأقاربهم، الذين لم يروهم منذ فترة طويلة.

 

في اللقطات التي تم الحصول عليها من مصادر مفتوحة وتم تسجيلها بكاميرات الهواة في نقاط حدودية مختلفة، يذكر أن عددًا لا يحصى من الصينيين يعتمدون على المعبر الحدودي لمغادرة الصين، ويشعر الشعب بالقلق من زيادة عدد الصينيين في كازاخستان و انتشار الوباء.

 

"دعونا لا نرجع قط إلى الوضع الذي كان قبل 3 سنوات"

 

ويقول مراقبون إنه إذا لم يتم منع ركاب الصين القادمين من الصين من دخول الدولة دون قيود، فقد يواجهون وضعا مشابها لعام 2019م، عندما بدأ الوباء لأول مرة. ويحذر من أن الصينيين الذين ظلوا منغلقين تحت النظام لفترة طويلة، قد ينتشرون في جميع أنحاء العالم، مما يؤدي إلى ظهور أوبئة جديدة ويتسبب في تطور Covid-19 إلى طفرات جديدة.

652 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
27/01/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.