وثائق مسربة تكشف عمليات قرصنة واسعة تقف وراءها الصين

تقدم مجموعة من الوثائق التي تم تسريبها لشركة أمن إلكتروني صينية لمحة عامة نادرة عن أنشطة التجسس في الصين وخارجها.

والوثائق التي نشرت على منصة Github الأسبوع الماضي قبل أن تتم إزالتها تقدم تفاصيل عن أهداف شركة I-Soon التي تعمل مع الوكالات الحكومية الصينية.

ومن المعروف منذ فترة طويلة أن الصين قد استعانت في عمليات القرصنة بالشركات الخاصة، لكن العديد من التفاصيل حول كيفية عمل برامج القرصنة في الصين قد تم الحفاظ عليه سرا.

ونقل موقع "أكسيوس" أنه اطلع على الوثائق التي تظهر استهداف الشركة للوكالات الحكومية في تايوان وماليزيا وكازاخستان وكوريا الجنوبية وتايلاند وعدة دول أخرى بناءً على طلب عملائها.

وعملت الشركة مع وزارة الأمن العام الصيني، وتظهر المحادثات الداخلية أنها عملت مع بعض فرق القرصنة الخاصة ببكين، وكذلك وزارة أمن الدولة.

وتتضمن المستندات التي تم تسريبها دليل منتج من عام 2020 يوضح أدوات القرصنة المحددة التي استخدمتها الشركة في العمليات أو بيعها للعملاء.

ووفقا للدليل تقدم الشركة أدوات تقول إنها تسمح بالتحكم عن بعد في أنظمة Apple و Android و Windows و Linux-بالإضافة إلى الأدوات التي تتيح للمتسللين تشفير البيانات وتجهيزها من الأجهزة المخترقة.

تتيح الأدوات الأخرى للمتسللين تتبع موقع شخص ما، وأخذ لقطات شاشة لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، واعتراض الرسائل النصية قبل ملاحظة الضحية.

وتقدم المستندات أيضا أدوات تزعم أنها تتيح للمتسللين كسر كلمات مرور الضحايا.

وينقل الموقع أن الشركة لم تعلق علنا على الوثائق المسربة ووضعت موقعها على الإنترنت في وضع "غير متصل".

73 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
02/03/2024
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.