ارتفاع حصيلة انفجار مصنع للنيكل في إندونيسيا إلى 18 قتيلا

ارتفعت حصيلة انفجار في مصنع للنيكل تموله الصين في شرق إندونيسيا إلى 18 قتيلا فيما يستمر العشرات بتلقي العلاج في المستشفى على ما أفاد مسؤول في الشركة الثلاثاء.

تشكّل جزيرة سولاويزي مركزاً كبيراً لإنتاج النيكل، وهو معدن أساسي يستخدم خصوصاً في صناعة البطاريات للسيارات الكهربائية والفولاذ المضادّ للأكسدة. واستثمرت بكين بكثافة في مصانع بالمنطقة إلا أنّ ظروف العمل والسلامة فيها تواجه انتقادات باستمرار.

ووقع الحادث صباح السبت الماضي في مصنع لشركة "بي تي إندونيسيا تشينغسان ستينليس ستيل" (ITSS) في مجمع موروالي الصناعي في سولاويزي فيما كان عمال يجرون تصليحات على مصهر فيه.

وقال سوبريانتو قائد الشرطة في موروالي لوكالة فرانس برس "توفي خمسة أشخاص آخرين لترتفع الحصيلة إلى 18 قتيلا".

وأوضح أن الخمسة توفوا متأثرين بحروق أصيبوا بها. ويعاني غالبية الضحايا من حروق تغطي أكثر من 70 % من أجسادهم.

وثمانية من القتلى أجانب فيما البقية إندونيسيون بحسب المتحدث الذي أوضح أن 24 شخصا لا يزالون يعالجون في المستشفى فيما يعالج ستة آخرون في عيادات تابعة للشركة.

تظهر عناصر التحقيق الأولى أنّ الانفجار وقع خلال أعمال تصليح مصهر. واندلعت النيران في سائل سريع الاشتعال وامتدّت إلى خزانات للأكسجين.

و"آي تي اس اس" (ITSS) هي شركة تابعة للمجموعة الصينية القابضة "تسينغشان هولدينغ غروب" (Tsingshan Holding Group) المنتج الأول للنيكل في العالم والتي تدير مجمع موروالي أيضا.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، قتل عاملان أحدهما صيني في مصنع لصهر النيكل يقع في المجمّع نفسه خلال أعمال شغب احتجاجاً على الأجور وسلامة العمل.

كذلك، قتل شخص وجرح ستة آخرون في حادث وقع في هذا المصنع في حزيران/يونيو الماضي مما أثار مخاوف بشأن السلامة في المنشآت التي تمولها وتديرها شركات صينية.

وتشهد إندونيسيا البلد الشاسع الذي يضم أكثر من 250 مليون نسمة، باستمرار حرائق يسقط فيها قتلى.

362 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
26/12/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.