تم إدراج ما يقرب من 9 ملايين مواطن على القائمة السوداء بسبب الانكماش الاقتصادي في الصين

بسبب الركود الاقتصادي في الصين، وصل عدد المدينين إلى مستوى قياسي، حيث تم إدراج 8.54 مليون مواطن على القائمة السوداء لعدم سدادهم ديونهم.

وبحسب راديو فرنسا الدولية، في 3 ديسمبر، أظهرت بيانات المحكمة الصينية أنه منذ انتشار الفيروس، وصل معدل التخلف عن السداد للمقترضين في الصين إلى أعلى مستوى في التاريخ، مما يدل على شدة الركود الاقتصادي الصيني.

في الأيام الأولى لتفشي الفيروس الصيني في عام 2020، أدرجت السلطات 5.7 مليون شخص فقط على القائمة السوداء بسبب التخلف عن سداد القروض، وفقًا لبيانات المحكمة الصينية. وقد وصل هذا العدد حاليًا إلى 8.54 مليون شخص، وتتراوح أعمار معظمهم بين 18 و59 عامًا. ويمثل هذا الرقم 1% من السكان العاملين في الصين، والذين تشمل ديونهم قروض المنازل وقروض الأعمال وأنواع أخرى من الديون.

ووفقا للتقرير، فإن الزيادة الحادة في عدد المتعثرين، تشير إلى أن الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، تواجه أزمة اقتصادية متفاقمة، وأصبحت عقبة أمام الانتعاش الاقتصادي.

ووفقا للقانون الصيني، يُحظر على الأشخاص المدرجين في القائمة السوداء شراء تذاكر الطائرة والدفع من خلال تطبيقات مثل أليباي وويتشات وغيرها.

كما تضاعفت نسبة ديون الأسر إلى الناتج المحلي الإجمالي في الصين إلى 9% خلال العقد الماضي، وفقا لبيانات المعهد الوطني للتمويل والتنمية، وهو مركز أبحاث في بكين. ولم يقتصر الأمر على تسريح بعض الأشخاص من وظائفهم لأنهم لا يستطيعون سداد قروضهم، بل واجه العديد منهم صعوبة في العثور على عمل. وفي يونيو من هذا العام، بلغ معدل البطالة بين الشباب في الصين مستوى قياسيا بلغ 21.3%. ومنذ ذلك الحين، توقف النظام الصيني، الذي يشعر بالقلق من فقدان صورته على المستوى الدولي، عن نشر هذه البيانات.

58 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
04/12/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.