وقعت الصين اتفاقية مع تركمانستان لمكافحة ما يسمى بـالقوى الثلاث

قام نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، دينغ شو شيانغ، بزيارة استغرقت يومين إلى عشق أباد، عاصمة تركمانستان، في يومي 28 و29 نوفمبر، والتقى مع رئيس تركمانستان سردار أيدين محمدوف ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية التركمانستاني رشيد ماريدوف، وأبرموا سلسلة من الاتفاقيات. كما اتفقوا على توجيه ضربة مشتركة ضد ما يسمى بـ"القوى الثلاث".

وفقًا لأخبار صحيفة الشعب الصينية ، صرح نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، دينغ شو شيانغ، بمكر أن الصين هي صديق وشريك موثوق لتركمانستان، قائلا: "تدعم الصين بقوة حماية سيادة تركمانستان واستقلالها وسلامة أراضيها، واتخاذ مسار التنمية الذي يناسب وضع البلاد".

وذكر أيدين محمدوف إن التعاون الشامل بين البلدين استراتيجي وطويل الأمد ومميز، قائلا: "ستعمل تركمانستان مع الصين لتعزيز التواصل الاستراتيجي وتعميق التعاون في كافة المجالات والارتقاء بالشراكة الاستراتيجية مع الصين إلى مستوى جديد".

وخلال الزيارة، تحدث دينغ شو شيانغ أيضًا مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية التركمانستاني رشيد ماريدوف، وترأس الاجتماع السادس للجنة التعاون الصينية التركمانية. ويرغب الجانبان في مواصلة تكامل استراتيجياتهما التنموية، وزيادة حجم التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري، ومواصلة تعميق التعاون في مجال الغاز الطبيعي، وتسريع المشاورات بشأن تنسيق المشروعات الاقتصادية المهمة.

كما اتفق الجانبان على تعزيز التنفيذ المبكر لمشروعات مثل إنشاء مركز متعدد الثقافات ومركز للطب التقليدي. وأيضا على تعميق ما يسمى بالتعاون الأمني ​​في مكافحة الإرهاب ومهاجمة "القوى الثلاث" التي تعمل الصين على تعزيزها بشكل مشترك.

وبعد الاجتماع، شارك دينغ في حفل التوقيع على سلسلة من وثائق التعاون مثل تعميق التعاون في العلوم والتكنولوجيا والنقل البري الدولي بين شوشيانغ وماريدوف.

442 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
04/12/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.