زيارة وزراء الخارجية العرب للصين أمر مؤسف

 

يبدو أن السلطات الصينية الشيوعية نجحت في خداع الدول العربية بسياستها ذات الوجهين تجاه العالم الإسلامي وإخفاء جرائمها في تركستان الشرقية تحت ستار نصرة فلسطين.

وبحسب الموقع الرسمي لوزارة الخارجية الصينية، فقد التقى وزير الخارجية الصيني وانغ يي مع الوفد الزائر في بكين، وضم وزير الشؤون تيماه شكري، ووزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي، ووزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي والأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي حسين إبراهيم طه.

وقال وانغ يي، الذي التقى بالوفد، إن وزراء خارجية العالم العربي والإسلامي جعلوا من الصين المحطة الأولى في الوساطة الدولية، مما يدل على المستوى العالي من الثقة في الصين ويعكس تقليد التفاهم والدعم المتبادل بين الجانبين، وإن الصين صديق جيد للدول العربية والإسلامية، وللشعب الفلسطيني. وقد دعمت دائما القضية العادلة لاستعادة الحقوق والمصالح المشروعة، وقد قررت الصين الوقوف إلى جانب العدالة والإنصاف في الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني.

وتبين أن الوفد الذي سيزور الصين حتى 21 تشرين الثاني/نوفمبر، سيناقش موضوعات مثل تعزيز تخفيف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وحماية المدنيين، وحل القضية الفلسطينية بشكل عادل.

 

444 شخصًا قرأوا هذا الخبر!
20/11/2023
تعليقات
تعليق
0 هناك تعليقات.